Home

أوروجواي: التحدي الاكبر الذي يواجهنا هو إنخراط الشباب في العمل النقابي

5 October 2012 News
نسخة للطباعة

"تيتو" زيلكو حاصل على شهادة في المحاسبة وكان يعمل في قسم الشئون المالية بشركة كوكا كولا منذ عام 1985.
وكان من قبل يعمل في شركة فورد للسيارات حتى ذلك العام نفسه عندما أغلقت الشركة مكاتبها في أوروجواي. وكانت شركة تي سي سي سي قامت بتعيين زيلكو في الوقت الذي ودعت فيه أوروجواي حقبة شهدت حكمًا عسكريًا ديكتاتوريًا (19731985).

وكانت النقابة العمالية أول المنظمات التي اهتمت بمشكلة الذين فقدوا وظائفهم نتيجة الملاحقات السياسية، في وقت كان العديد من العمال السابقين قد بدأوا العودة من المنفى أو خرجوا من السجون. وتم انتخاب زيلكو رئيسًا لنقابة العمال بشركة كوكا كولا في الانتخابات التي جرت مؤخرًا.

- ولقد شهدت انتخابات النقابة الأخيرة ارتفاعاً في نسبة مشاركة العمال، أليس كذلك؟ - نعم، حيث أن91% من المسموح لهم بالتصويت قد شاركوا في تلك الانتخابات التي شملت 15 من واقع 19 قسماً تتكون منها أوروجواي. أما الخصوصية التي تميزت بها تلك الانتخابات، فهي إمكانية مشاركة العمال المعينين من خارج المصنع في مجال التوزيع في المشاركة كمرشحين أو ناخبين على حد سواء، بموجب قرار أصدره أعضاء مجلس الإدارة السابقين.

- والآن وقد تحدثت عن العمال المعينين من خارج المصنع، لابد من الإشارة إلى الإنجازات التي حققتها النقابة حيال زيادة عدد العقود. - بالفعل، أصبح 200 عامل معينين مباشرةً في شركة تي سي سي سي بعد أن كانوا معينين من خارج المصنع

وكما ذكرت في مناسبات عديدة، فهذه الحالة تعتبر فريدة من نوعها داخل الشركة متعددة الجنسيات. ومن هذا المنطلق، لابد من الإقرار بحجم الجهود والإصرار الذي بذله أعضاء مجلس الإدارة السابقين.

حيث كان السيناريو المطروح ينص على أن يظل العمال الموسميين في وظائفهم خلال مدة الحد الأقصى المسموح للعمل الموسمي وهو عشرة أشهر، بنفس الأجر ونفس شروط العمل.

ولأن الحال كان كذلك على مدار ثلاث سنوات متعاقبة، فإن النقابة قررت طرح الأمر على أعضاء مجلس الإدارة في ذلك الحين، وأثناء مناقشاتهم الأولية، تم التوصل إلى اتفاق يتم بموجبه ضم 120عامل من التوزيع إلى كشف أجور الشركة، بالإضافة إلى80عاملاً آخر تم تعيينهم في وقت لاحق.

ولقد سمح مجلس الإدارة السابق بضم العاملين المائتين إلى كشف الأجور الخاص بالشركة.

- من هم العمال الأعضاء في النقابة؟ - عمال مونتفيديو ريفريسكوس – الشركة التابعة لشركة كوكا كولا – وكذلك عمال التوزيع العاملين في المستودعات، بالإضافة إلى الشاحنات المتعاقد معها من خارج الشركة.

كما أن لدينا ممثل عن العمال من الصيانة حتى وإن لم يكونوا أعضاء مباشرين في النقابة. حيث كان قد تم تعيين العاملين في هذا القسم من خارج الشركة عام 2002.

ولقد شاركت النقابة في المفاوضات مع الشركة عندما حصلنا على سلسلة من المزايا لهؤلاء العمال.

- كم عدد الأفراد في الصيانة؟ - حوالي 70عامل. ونحن نهتم حاليًا بالمفاوضات التي تصبو إلى الحصول على حوالي إثني عشر عاملاً لتحمل مسئولية الشاحنات المتفق عليها من خارج الشركة أثناء وجودها داخل المصنع ليتساووا مع مستوى أجورنا، مما يعني زيادة كبيرة في أجورهم، بالإضافة إلى حصولهم على عدد كبير من المزايا.

- ولقد نجحت الشركة التابعة لنا في قطاع الألبان في الأرجنتين (أتيلرا) في اعتماد العاملين المسئولين عن وضع مخزون المنتجات على أرفف السوبر ماركت كأعضاء في النقابة. فما هو الموقف بالنسبة لحالة كوكا كولا؟ - كانت لنا تجارب متنوعة في هذا الشأن، وكانت هناك محاولات لتنظيم نقابة للعاملين في وضع مخزون المنتجات، إلا أنه عمل لا يستمر فيه العاملون لمدة طويلة.

اتصل بنا العاملون على وضع مخزون المنتجات على الأرفف في كوكا كولا وقدمنا لهم يد العون والدعم، إلا أنهم لم يصبحوا بعد أعضاء في النقابة.

- هل هناك إمكانية لتسجيلهم كأعضاء في نقابة أس تي سي سي؟ - هذه الإمكانية قائمة، ولكن الفكرة هي أن الأمر لا يعتمد فقط على النقابة، بل على نشاط مجموعة العمال أنفسهم.

فمنذ حوالي أربعة أو خمسة أعوام، كان هناك عمال من كوكا كولا يقومون بهذا العمل، وكانوا أعضاء في النقابة، ولكنهم حاليًا موظفين تعينهم شركة أخرى تقدم بدورها هذه الخدمة.

- ماهو إجمالي عدد أعضاء أس تي سي سي؟ - في الوقت الراهن، لدينا 700 عضو مسجلين، يمثلون قرابة 65% من إجمالي1100عامل.

- ما هي التحديات التي تواجهها النقابة؟ - يمكننا تصنيف تلك التحديات في نوعين من الأهداف: أهداف متوسطة الأجل وأخرى طويلة الأجل. أما الأولى، فهي أهداف تتعلق بالأمور اليومية للنقابة مثل ظروف العمل والمرتبات وما إلى ذلك. وأما الثانية، فهي الأهداف المزمع تحقيقها لتعزيز تنظيمنا النقابي، ولضم شباب العمال في الحركة النقابية حتى يصبحوا مرشحين لشغل مقاعد أعضاء مجلس الإدارة في المستقبل، والاضطلاع بأعمال النقابة التي غالباً ما يصعب التعامل معها.

فنحن نسعى لضم شباب العمال في أعمال النقابة حتى يصبح من حقهم الترشح لقيادة المنظمة في القريب العاجل.

- ما هو رأيك في عصائر "جوجوز ديل فال" المستوردة من الأرجنتين؟ - لطالما اعتادت الشركة استيراد المنتجات مثل كوكا كولا في عبوات صفيح التي لا يتم إنتاجها في أوروجواي، بالإضافة إلى أمثلة أخرى تحظى بدرجات شعبية مختلفة في الأسواق.

وتستورد الشركة حالياً المياه ذات المذاق مثل أكواريوس (من باراجواي والأرجنتين) وجوجوز ديل فال من مقاطعة قرطبة بالأرجنتين.

وخلال الأعوام الماضية، اضطرت تلك الشركات إلى ضبط توجهات السوق من خلال ضم منتجات بغرض تحقيق زيادة في الأرباح.

- مثل عشبة ماتي على سبيل المثال... - (تنطلق الضحكات) فمن اللافت للنظر أن أوروجواي سجلت أعلى نسبة استهلاك لعشبة ماتي للفرد في العالم. ومنذ عام 2009، تقوم شركة كوكا كولا بتسويق عشبة ماتي تحت الإسم التجاري "لا فويلتا" ويتم استيرادها من البرازيل.

أما بالنسبة لموضوعنا الخاص بقطاع المشروبات، فلقد أعلنت الشركة عن خطتها لعمل بعض المنتجات محليًا، ولكن يتطلب ذلك إجراء عملية لتحسين البنية التحتية للإنتاج في المصنع قبل تنفيذ هذه الخطة.

وهذا يمثل تحديًا كبيرًا أمام النقابة. وبفضل الاتحاد الدولي للأغذية والزراعة والعاملين في اتحاد العمال الأرجنتيني في صناعة مشروبات الصودا (فاتاجا)، يمكننا الحصول على أحدث المعلومات التكنولوجية اللازمة لتصنيع بعض المنتجات ونحيط القوة العاملة علماً بالآثار المحتملة من جراء ذلك.

- لديك صداقة وطيدة مع فاتاجا، أليس كذلك؟ - نعم، بالفعل. ولابد أن أنوه إلى أننا نحصل دائماً على الدعم الكامل والتضامن من قبل الاتحاد، مهما كان أصحاب الوظائف الإدارية. فهم على أتم استعداد للمساعدة.

وأتذكر أنه في سنوات الظلمة، في السبعينيات، عندما اضطر العديد من العمال إلى التوجه للمنفـى، عرض عمال فاتاجا تضامنهم الحقيقي وهو ما يستوجب منا الإقرار به علنًا.