Home

النقابات العمالية في اونتاريو بكندا تبلغ الحكومة الفرنسية بالضغط علي شركة أكور للإلتزام بالقانون المحلي والمعايير الدولية

1 December 2012 News
نسخة للطباعة

قام إتحاد عمال مقاطعة أونتاريو الكندية بإبلاغ السفير الفرنسي لدي كندا بالانتهاكات الصارخة التي تقوم بها مجموعة أكور للفنادق-الفرنسية-الآصل-ضد قانون العمل بالمقاطعة.

 

وقد قام أعضاء نقابة يونايت هير بتسليم هذه الرسالة والذين قاموا بزيارات عاجلة للسفارة الفرنسية في مدينة أوتاوا الكندية وللقنصلية الفرنسية في أونتاريو لتسليم الخطاب الوارد من رئيس إتحاد عمال المقاطعة السيد/ سدرايان يوم 15 نوفمبر 2012.

 

وقد تم هذا الاجراء في أعقاب الحكم الصادر من مجلس العلاقات العمالية بأونتاريو يوم 27 سبتمبر والذي ذكر أن إدارة مجموعة أكور الفندقية والفرنسية الاصل متورطة في أنشطة غير قانونية ضمن جهودها لإعاقة التمثيل النقابي للعاملين داخل الشركة التي تديرها وتملكها نوفوتيل مسيسوجا. ووفقاَ لما ذكره المجلس فإن الانتهاكات كانت حادة علي أرض الواقع وذلك عندما رفضت في خطوة شاذة إعطاء "شهادة آلية" بمنح الصفة النقابية الفورية لمائة عامل بالفندق مما حدا بالنقابة مع مجلس العلاقات العمالية برفع قضيتين علي فندقين آخرين يحملان إسم "نوفوتيل" بالمقاطعة في أوتاوا ونورث يورك ومازالا منظورين أمام القضاء.

ومن جانبه إعتبر إتحاد عمال أونتاريو سلوك أكور بأنه معادي للنقابات العمالية داخل هذه الفنادق وأنه مثال بارز للحاجة إلي تدعيم حماية العمال بالمقاطعة وقد كتب السيد/ رايان في خطابه للسفير الفرنسي لدي كندا السيد/ فيليب ريللر "إنني أتوقع الأفضل من هذه الشركة الفرنسية متعددة الجنسيات وينبغي أن تكون المؤسسات المملوكة لفرنسا رائدة في ضرب المثال الايجابي للعلاقات العمالية هنا في أونتاريو وألا تكون ملصقاَ مناهض للنقابات العمالية.

وقد أعقب الزيارات إلي السفارة والقنصلية الفرنسية بتنظيم مسيرة من أعضاء النقابة وحلفائها ضد فندق نوفوتيل نورث يورك لإظهار الدعم للعمال بالفندق والذين يسعون نحو التمثيل النقابي لمدة ثلاث سنوات أمام عداوة إدارية قاسية.

ونظراَ للإنتهاكات المتوالية للحقوق النقابية من قبل شركة أكور في أونتاريو بكندا وفي كوتونو في بنين قام الاتحاد الدولي للأغذية والزراعة بتقديم شكوي لنقطة الاتصال النقابي بالحكومة الفرنسية والمسئولة عن تنفيذ إرشادات منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي بشأن الشركات متعددة الجنسيات ومازالت الشكوي سارية لمدة تزيد عن العامين.

وحتي الآن لم تظهر شركة أكور أي إشارة من آجل تنقية ممارستها والالتزام بمعايير العمل الدولية. وفي مدينة كوتونو-بنين تقوم النقابة هناك بالضغط علي الشركة للتفاوض حول إتفاقية جماعية بالفندق لعدة سنوات (وفقاَ للقانون) إلا أن آخر مقترحات الادارة بالفندق قيامها بالقضاء علي نظام الأقدمية في العمل كعنصر هام في التعويض المالي.