Home

نيلسون مانديلا: الرفيق والشقيق

10 December 2013 News
نسخة للطباعة

الـIUF وجميع وأعضائه في جميع أنحاء العالم محزونون على رحيل نيلسون مانديلا، الذي ألهم نضاله الذي لم يتزعزع من أجل الحرية الملايين في جميع أنحاء العالم وكذلك في وطنه في جنوب أفريقيا. للاحتفال بحياته وإنجازاته، وإنجازات أولئك الذين ناضلوا معه وتضامنا مع النضال التحرري في جنوب أفريقيا، فإننا نستذكر مانديلا الموحد العظيم، ونستذكر دوره الذي كان لا مثيل له باعتباره مقاتلا عظيما لم يخضع خلال 27 عاما من الحبس. كما أننا نشير إلى الأهمية الحاسمة للكفاح من أجل النقابات العمالية المستقلة في جنوب افريقيا ودورهم الذي تحول إلى الكفاح من أجل حرية الأمة بأكملها، وكذلك نشير إلى دور الحركة العمالية العالمية في تقديم الدعم لهذا الكفاح على مدى سنوات عديدة، كفاحنا الذي صنعناه بأيدينا.

 

ومع وفاته، قام مانديلا مرة أخرى بتوحيد كل هؤلاء الذين يناضلون من أجل العدالة والكرامة. ولكن الذكريات قصيرة والنسيان قوة فعالة. ولا بد من أن التعازي تنهال من أولئك الذين دعموا واستفادوا من نظام الفصل العنصري الوحشي، ومن أولئك الذين يفضلون التعتيم على الإرث المستمر لهذا النظام. لا يمكننا أن ننسى، ونحن بحاجة إلى أن نتذكر وبشكل دائم بأن هذا النضال الطويل من أجل الديمقراطية من قبل الجنوب افريقيين الذين تم حرمانهم، واستغلالهم وإهانتهم و تجريدهم من المواطنة في بلدهم أصبح انتصارا تاريخيا وملهما بالنسبة لهم وبالنسبة لنا جميعا، ولكن - وكما ذكر لنا مانديلا عند خروجه من السجن - الطريق إلى التحرر الكامل لا يزال أمامنا. وأفضل تكريم نقدمه لذكراه يكون من خلال متابعة طريق النضال الذي بدأه.