Home

موندليز في الباكستان، حيث 'الغرباء' يخلقون 'لحظات لذيذة من الفرح'

15 May 2013 story
Printer-friendly version

أبلغت شركة موندليز في الباكستان الحكومة بأن الغالبية العظمى من عمالها الذين يصنعون منتجاتها هم من "الغرباء (اللامنتمون)" على وصفهم، وهم خارج نطاق الحماية القانونية الصناعية التي تؤمنها الشركة، وأن أولئك الذين يقاومون استغلال الشركة يجب تجريدهم من حقوقهم.

يوجد في موندليز الباكستان  فقط 53 من العمال الدائمين وأكثر من 350 عامل يعملون بعقود مؤقته (150 منهم يعملون في مناصب الإنتاج 'الأساسية') ويقومون بتصنيع منتجات كادبوري.

رفضت الإدارة وبشكل متواصل قبول طلب النقابة للدخول في مفاوضات حول وضع العمال في الشركة، مؤكدة أن النقابة ليس لديها الحق حتى في رفع مثل هذه المطالب. قدمت الشركة طلبا للاغلاق (وقف العمل) بينما قدمت النقابة إشعارا من اجل الإضراب بتاريخ 1 ابريل.

الآن، خلال فترة المصالحة الإلزامية والتي خلالها لا يمكن أن يكون هناك  إضراب ولا اغلاق، تقدمت الشركة بالتماس إلى لجنة العلاقات الصناعية الوطنية لمنع النقابة من "ممارسات العمل غير العادلة" مثل تنظيم المظاهرات العامة، "رفع الشعارات" أو القيام بأنشطة النقابة في المصنع على أساس أن الغالبية العظمى من القوة العاملة لديها هم من "الغرباء" الذين لا يحق للنقابة الدفاع عن مصالحهم!

رفضت النقابة هذه الهجمات المتغطرسة على حقوق العمال الأساسية. في  يوم 4 مايو، وبدعم من اتحاد عمال الغذاء الوطني، قامت النقابة بالتظاهر خارج بوابات المصنع – وستقوم بتصعيد حملتها في الأسابيع المقبلة.

Arabic
Companies: