Home

موندليز تعلن الإغلاق الفوري لمصنعها في لبنان - بوجود مسلحين مستأجرين بين الحضور

3 July 2013 Urgent Action
Printer-friendly version

في يوم 17 مايو تفاجأ أكثر من 100 موظف يعملون في شركة موندليز في بيروت بإغلاق المصنع في وجوههم وفقدانهم لوظائفهم بين ليلة وضحاها. سوف يتم نقل الإنتاج إلى مصر حيث التكاليف هناك أرخص بالإضافة إلى ان الشركة كانت قد وجهت صفعة قاسية للنقابة هناك عندما قامت بطرد 5 من قادة النقابة في العام الماضي في الإسكندرية.

اضغط هنا لإرسال رسالة إلى موندليز!

رغم وجود طلبات عديدة على مدى الأشهر من اجل تفسير المستويات المنخفضة وبشكل غير طبيعي للمخزون والإنتاج، إلا أنه تم التأكيد لنقابة كادبوري آدامز بأن كل شيء ضمن السيطرة ولا يوجد مبرر للخوف.

في 17 مايو تم استدعاء العمال إلى كافتيريا المصنع، وكان هناك مسلحين بين الحضور، وتم اخبارهم بأن المصنع سوف يغلق ابوابه وسيكون يوم 19 يونيو هو آخر يوم مدفوع الأجر. وأكدت إدارة المصنع لقادة النقابة على أن وجود المسلحين المستأجرين لهو أجراء عادي عندما يتم الإعلان عن إغلاق المصانع !

وعلى الفور تم قطع الاتصال عبر الهاتف العادي وكذلك امكانية الدخول إلى الإنترنت. وتم نقل المنشآت التجارية لموندليز والتي تقع في موقع المصنع على الفور إلى موقع آخر. وقد علمت النقابة بأن المكاتب التجارية الجديدة قد تم تأجيرها من قبل الشركة قبل ستة أشهر، وهذا يؤكد على المخادعة.

لم تتمكن النقابة من اتمام المفاوضات الخاصة بالتعويض عن فقدان الوظائف. وتنصلت الشركة من وعودها السابقة بالاستمرار في دفع التأمين الطبي للعمال حتى نهاية هذه السنة بالإضافة إلى دفع التعويض عن فترة الإشعار القانوني فورا بدلا من ضمها للتعويض النهائي من أجل مساعدة العمال على تلبية الالتزامات المالية الحالية الخاصة بهم . وترى النقابة أن الشركة تسعى لتجويع القوى العاملة من أجل إخضاعهم، هذا وقد طلبت النقابة المساعدة من وزارة العمل في نزاعها مع الشركة حول التعويض.

تحرك الآن - أرسل رسالة إلى موندليز للاحتجاج على تصرفات الشركة الوحشية والتعسفية ولحثها على المفاوضة مع النقابة من أجل الوصول إلى تسوية عادلة لفقدان الوظائف.