Home

عمال موندليز الباكستان، تم تهديدهم ومضايقتهم ومعاقبتهم لأنهم طالبوا... بحقهم في العمل لدى موندليز

10 October 2013 Urgent Action
Printer-friendly version

موندليز، وهي "أكبر محطة عالمية لإنتاج الوجبات الخفيفة" والتي استحوذت على شركة كرافت فودز قبل عام واحد، تحتفل الآن بالذكرى السنوية الأولى "باحتفالات لمدة شهر وأنشطة تطوعية لموظفيها البالغ عددهم 110،000 في جميع أنحاء العالم" الذين "يملكون الوقت لمنحه الى مجتمعاتهم المحلية". ومع ذلك في باكستان ما زالت الإدارة مستمرة في تهديد ومعاقبة ومضايقة العمال الذين يصنعون منتجات الشركة فقط  من أجل مطالبتهم ... بالحق في العمل لدى موندليز. اضغط هنا لإرسال رسالة إلى موندليز.

يوجد في موندليز باكستان فقط  53 من العمال الدائمين ومقابلهم يوجد أكثر من 350 من العمال بعقود مؤقتة، وكثير منهم يعمل في مواقع الإنتاج 'الأساسية' في تصنيع منتجات كادبوري. تدعو الإدارة هؤلاء العمال "بالغرباء"  وترفض طلب النقابة بالمفاوضات حول أوضاع هؤلاء العمال. العديد من هؤلاء العمال لديهم سجلات طويلة من العمل المتواصل في المصنع، ولكنهم يحرمون من استحقاقاتهم في التقاعد الإلزامي والضمان الاجتماعي. ويتم الضغط على عمال العقود للعمل ساعات طويلة من العمل الإضافي تحت تهديد فقدان وظائفهم . وبينما تثرثر موندليز حول "الاستدامة" يعيش هؤلاء العمال في انعدام مستمر للأمن الوظيفي.

وذكرت الإدارة بأن هؤلاء العمال المؤقتين لن يتم تثبيتهم و هددت بإغلاق المصنع إذا ما حكمت لجنة العلاقات الصناعية الوطنية لصالح النقابة. وبدأت في إجراءات إقالة ضد أعضاء النقابات النشطين، وتلقى آخرون منهم رسائل تحذير. وكانت الشركة قد توقفت عن اقتطاع اشتراكات النقابة من الأجور مما زاد من أعباء العمل على أعضاء النقابة.

في يوم 13 سبتمبر قام كل من نقابة موندليز واتحاد عمال الغذائي الوطني بشن حملة احتجاج وطنية لدعم مطالبهم، ابتدأت بمظاهرة في المكتب الرئيسي للشركة في كراتشي  بالتناوب مع أعمال احتجاج في المصنع والمدن عبر البلاد.

يمكنك دعم نضال النقابة ضد الوظائف المؤقتة - انقر هنا لإرسال رسالة إلى موندليز