يجب أن تعترف الحكومة الجزائرية الآن بحق العمال في تشكيل نقابات عمالية مستقلة

3 June 2014 Urgent Action
نسخة للطباعة

بدأت الانتخابات الوهمية في الجزائر وانتهت، وما زال العمال الجزائريون محرومون من حقهم في تشكيل نقابات عمالية مستقلة. اضغط هنا لإرسال رسالة إلى حكومة الجزائر!

وفقا لتقرير منظمة مراقبة حقوق الانسان الذي صدر مؤخرا، "يتم وضع شتى العقبات امام العمال في الجزائر عندما يحاولون تشكيل نقابات مستقلة أو العمل بشكل جماعي. الحكومة تعاقب المتظاهرين السلميين والمضربين بشتى الوسائل، بما في ذلك تعليق العمل بطريقة انتقامية أو حتى الفصل من وظائف الخدمة العامة، اضافة إلى الاعتقالات التعسفية، ومحاكمة النشطاء النقابيين بتهم ذات دوافع سياسية ".

في يوم 9 يونيو من العام الماضي، قدمت النقابات إلى وزارة العمل جميع الوثائق القانونية المطلوبة لتسجيل اتحادهم الجديد تحت اسم الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر CGATA، وهي كنفدرالية وطنية للنقابات المستقلة تشمل المنظمات في القطاع الخاص القطاع. ووفقا للقانون الجزائري، كان ينبغي منح الـCGATA الصفة القانونية الكاملة في غضون 30 يوما. ولكن وبعد مرور سنة كاملة، فإن الكنفدرالية لا تزال تنتظر المصادقة على طلبها. في 29 مارس، عقدت كنفدرالية الـCGATA جمعيتها العمومية الثانية بحضور جيد.

أن الاعتراف القانوني يمكن كنفدرالية الـCGATA من العمل بيسر وسهولة ودون تدخل الحكومة، كما يمكن الكنفدرالية من ضم نقابات جديدة لها خصوصا ضمن القطاع الخاص الذي لا تحظى النقابات المستقلة فيه بأي حماية قانونية.

وقد سلطت لجنة منظمة العمل الدولية بشأن الحرية النقابية الضوء في الماضي على انتهاكات الحكومة الجزائرية للاتفاقيات رقم 87 و 98، ولكن في هذا العام، وللمرة الأولى، سوف تقوم لجنة منظمة العمل الدولية المعنية بتطبيق المعايير بمراجعة سجل الجزائر بشأن تدعيم الحقوق النقابية الأساسية في مؤتمر العمل الدولي الجاري في جنيف الآن. لقد حانت اللحظة لنقول لوزير العمل وغيره من المسؤولين الحكوميين: قوموا بتسجيل كنفدرالية الـCGATA دونما تأخير، وأوقفوا انتهاكات حقوق الإنسان للعمال الجزائريين!

اضغط هنا لإرسال رسالة!