Home

هجمات جديدة للحكومة على نقابة عمالية مستقلة في الجزائر

26 January 2018 Urgent Action
نسخة للطباعة

قامت الحكومة الجزائرية بتصعيد هجماتها على نقابة الطاقة المستقلة SNATEGS التي تنظم العاملين في شركة الطاقة الوطنية سونلغاز. تنتسب نقابة SNATEGS إلى الاتحاد الدولي للغذاء IUF من خلال عمالها الذين يعملون في قطاع المطاعم

في مايو 2017، ألغت الحكومة الصفة القانونية للنقابة، كما أصدرت وزارة العمل إدعاءاً كاذباً في ديسمبر بأن النقابة قد صوتت رسميا على حل نفسها. تم فصل المئات من أعضاء النقابة والمندوبين والموظفين من عملهم، وتمت مضايقتهم واضطهادهم بسبب اتهامات قانونية وهمية وذلك نتيجة لممارستهم حقوقهم الأساسية.

كما تم الحكم على رئيس النقابة رؤوف ملال بالسجن لمدة ستة أشهر وذلك لقيامه بكشف التاريخ الطويل لشركة سونلغاز في الاحتيال على الجزائريين عن طريق زيادة قيمة فواتير الكهرباء عليهم.

الآن تعمل الحكومة على اختراع اتهامات جديدة من اجل اضطهاد ملال وعرقلة عمل النقابة. في 28 نوفمبر، تم الحكم على رئيس النقابة غيابيا بالسجن لمدة شهرين وبغرامة قدرها 5000 يورو بتهمة التشهير بشركة سونلغاز. سوف يتم عقد جلسة المحاكمة في 30 يناير.

علم ملال أنه قد تم الحكم عليه غيابيا في يناير العام الماضي بالسجن لمدة 6 أشهر وبغرامة قدرها 2000 يورو في قضية رفعها عليه مدير جهاز الأمن عقب شكوى بسبب التحرش الجنسي رفعتها إحدى النساء العاملات والتي تم فصلها من عملها نتيجة لذلك. تم رفع دعوى ضد ملال بتهمة التشهير وذلك بسبب إعرابه عن تضامنه مع الضحية. إن التعبير عن التضامن مع ضحية للتحرش الجنسي سوف يعرضك الآن للسجن في الجزائر ...

في 17 يناير 2018 حكم عليه أيضاً بالسجن لمدة 3 أشهر وبغرامة قدرها 3000 يورو في دعوى "تشهير" أخرى رفعتها شركة سونلغاز.

تشن الحكومة الجزائرية الحرب على حقوق الإنسان الأساسية. إذا لم تسنح لك الفرصة للقيام بذلك مسبقا، يرجى النقر هنا لإرسال رسالة إلى السلطات.

RaoufMellal