Home

تأخير العدالة – محامو شركة مونديز في مصر يستأنفون ويؤخرون جلسات محاكمة العمال ويوقفون التأمينات الصحية

25 September 2013 News
Printer-friendly version

ردا على مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان والتقويض النقابي في مصر، صرحت شركة موندليز بأن قضايا قادة نقابة كادبوري الاسكندرية الخمسة هي منظورة الآن في المحاكم وأنهم " ينتظرون قرار المحكمة ". وفي حين أن الشركة تسعى لعقوبات قانونية تتمثل في فصلهم، إلا أن قرار المحكمة جاء في صالح أحد قادة النقابة المسرحين. لذلك فقد استأنف محامو الشركة القرار، ويعملون الآن بجد لتأخير الإجراءات القانونية بحق القضايا الأربعة الأخرى. في هذه الأثناء قامت الشركة وبشكل انتقامي بوقف التأمين الصحي عن العمال المفصولين - على الرغم أنهم من الناحية القانونية لا يزالون يعملون لدى كادبوري.

 

في 26 يونيو، رفضت محكمة الإسكندرية طلب الشركة لإقالة ضابط نقابة كادبوري محمد حسن أحمد، لأنه لا يوجد دليل على أنه قد حرض زملاءه على القيام بالإضراب، كما زعمت الشركة. استأنفت الشركة قرار المحكمة مما يدل على أن القضية - وإعادة محمد لمنصبه - سوف يستمر تأجيلها.

 

في قضية ناصر عوض ، فشلت الشركة في احضار الشهود في جلسة المحكمة الأخيرة، مما أدى إلى تأجيلها.

 

في قضية محمد حسين مصطفى لم يحضر محامي الشركة لجلسة المحكمة، مما أدى أيضا إلى تأجيلها.

 

في قضية محمد أبو العلا، اعترض محامي كادبوري على أن اسم الشركة موجود في ملف القضية على أنه "كادبوري", واصر على تأجيل القضية 3 أشهر حتى يتم تغيير اسم الشركة ليصبح شركة كادبوري للصناعات الغذائية.

 

موندليز لا تنتظر قرار المحكمة – بل إنها تسعى لمنع صدور القرار فيما تقوم بإلحاق الضرر والألم بالعمال وأسرهم. وبطبيعة الحال فإن الشركة أيضا تستطيع سحب طلباتها لفصل العمال إذا اختارت أن تفعل ذلك، تماما كما أن موندليز يمكن أن تختار الدخول في مناقشات مع الـIUF حول الوضع في كادبوري الإسكندرية.